السقوط

Eden smallيقدم لنا القاموس تعريفا لكلمة “السقوط”. الفعل منها “سقط” ويأتي بمعنى

نزل وهبط. مثل نزول المطر وسقوطه أو بمعنى وقع كأن نقول سقط الولد في الحفرة. وهناك مرادفات أخرى لكلمة فهي تعني الفشل في تحقيق المستوى المطلوب، فنقول سقط في الامتحان أو سقط من نظري. وفي الكتاب المقدس تستخدم كلمة “السقوط” المعرفة ب “ال” للإشارة إلى حالة أدم وحواء بعد عصيانهم لوصية الله. فسقطا من حالة الكمال التي كانا عليها عند الخليقة.
وكان لسقوط أدم وحواء في الخطيئة، أي عصيانهم لوصية الله نتائج مؤلمة. عانوا منها هم ونسلهم ونحن من بعدهم. ومن عواقب السقوط التي نعاني منها:
-الانفصال. فبسبب السقوط انفصلنا عن الله القدوس وصرنا لا نتمتع بعلاقة حميمة معه.
-الخوف. صار الإنسان خائفاً من الله بسبب الخطية التي هو ساقط فيها.
-الفشل. فشل الإنسان في تحقيق وصايا الله. وهذا أدى إلى العداوة بين الناس، فنجد الحسد والحقد والغيرة والكذب والقتل والعنف والظلم والزنا وغيرها من الموبقات.
ولكن الصورة ليست قاتمة، بل هناك أمل وضوء في نهاية النفق. لقد تدخّل الله بنفسه وأوجد حلاً نهائياً لسقوط الإنسان. كان ذلك بمجيء السيد المسيح الذي صنع بنفسه تطهيراً لخطايانا. وليس ذلك فقط بل أقامنا من سقوطنا وأصلح العلاقة المكسورة مع الله.
فلنشكر الله على مبادرته ومحبته لنا.

اترك تعليق

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>