إن أعظم تعبير عن المحبة، هو أن يضحي الشخص من أجل أحبائه. وقد تجلت هذه المحبة العجيبة في قصة الفداء. فداء المسيح ابن الإنسان للإنسان المنكود بالذنوب والمرض والألم. تعال معي واستمع لصوت ثامار الجميل وهي تغني بكلمات هذه الترنيمة شارحة لنا ماذا فعل المسيح، ولا يزال يفعل في قلوب الملايين. إن هذه الترنيمة هي لك!.

والآن، ها هي فرصتك للحديث معنا عما تفكّر فيه

يا صديق، نحن نريد أن نساعدك في رحلة الإيمان. الخطوة التالية هي أن ترسل لنا برغبتك في المعرفة والإيمان لنتواصل معك، فنشجعك ونصلي من أجلك. نحن نتعامل بحرص وسرية مع كل رسائل الأصدقاء