معجزة المعجزات فميلاده لم يحدد بدايته فهو الكائن قبل كل خليقة. بل هو الذي قام بخلق الطبيعة بجمالها والجبال بشموخها والحياة بجملتها. كان أعظم ما خلق هو الإنسان الذي ميزه بالعقل والإرادة. فهل نختار العقل والإرادة لتعرف به فنحبة مثلما أحبنا هو أولا، وبالإرادة نتبع خطواته القائدة. تعالوا نستمع للصوت المصري الصعيدي للمرنم صموئيل فارق في تسبيح الخالق العجيب.

/iframe>

والآن، ها هي فرصتك للحديث معنا عما تفكّر فيه

يا صديق، نحن نريد أن نساعدك في رحلة الإيمان. الخطوة التالية هي أن ترسل لنا برغبتك في المعرفة والإيمان لنتواصل معك، فنشجعك ونصلي من أجلك. نحن نتعامل بحرص وسرية مع كل رسائل الأصدقاء