ميلاد المسيح


يوم الميلاد

قصة الميلاد لها أعماق بعيدة، فهي ليست قصة طفل ولد في ظروف صعبة، إنها قصة الخالق الذي بسبب محبته لخليقته جاء ليصلح ما أفسده الشيطان والخطية. إنها قصة طلب الإنسان الخاطئ العون من خالق السماء والأرض

مريم- خادمة متواضعة

جاء الملاك جبرائيل إلى الأرض بأعظم بشارة تفرح العالم والساكنين فيه. ولكن لمن جاء؟ هل لعلية القوم وشرفاءهم؟ وماذا كانت هذه البشارة؟ ولماذا هي أعظم بشارة؟ وكيف تفرح هذه البشارة العالم والساكنين فيه؟ أسئلة كثيرة ستجد إجاباتها في هذا المقال الإذاعي. قراءة: الإنجيل بحسب لوقا 1: 26- 36، 46- 55

الميلاد

قبل سبعمائة عام تنبأ النبي إشعياء عن السيد المسيح قائلاً ” ويدعى اسمه عجيباً” وبالحقيقة هو كذلك. فعندما نقرأ الكتاب المقدس نكتشف ميلاده العجيب، فالمسيح جاء إلى العالم بطريقة فريدة. لم يأت إلى أرضنا كسائر البشر من تزاوج بشري. ولكنه ولد من عذراء طاهرة عفيفة لم تعرف رجلاً.