النبي داود وابنه سليمان الحكيم

لم يقم من بني الإنسان رجلاً مثل داود الملك. قال عنه الله ” وجدت داود بن يسى رجلاً بحسب قلبي”. لم تكن عظمة داود في مركزه كملك فقد اختاره الله وهو بعد فتى صغير، ومكانته كانت وضيعة بين إخوته الكبار. كانت عظمة داود في أنه عرف كيف يعترف بخطأه ويتوب عنه ويعيش متواضعا أمام الله. وقد كرّمه الله بأن من نسله جاء المسيح بن داود مخلص العالم.
أما سليمان فلم يطلب غنى أو مجد من الله تعالى وإنما طلب الحكمة ليخاف الله ويسير في وصاياه. فباركه الله بكل شيء
دراسة ممتعة وفوائد عميقة.

شخصية النبي داود وابنه سليمان الحكيم    حجم ملف التحميل 1.3 م. بايت

 

 

اترك تعليق

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>